في متابعة لتحقيق شركة Instalingo … النيابة العسكرية على الخط

النيابة العسكرية تسلط الضوء على الملف Instalingo

متابعةً للمقال “Instalingo شركة استخباراتية مهمتها التضليل؟” عالمنا من مصادر متطابقة أن النيابة العسكرية سلطت الضوء على المعلومات الواردة بالتحقيق بشركة Instalingo.

و قد تباشر في الأيام القليلة القادمة تحريات جدية بتهمة التخابر إستناداً لخدمات فيسبوك Page Transparency التي تكشف البلدان المشرفة على أي صفحة من فايسبوك

مثال على صفحة من صفحات Instalingo التي عملت بواسطتها على ترذيل رئيس الجمهورية و القائد الأعلى للقوات العسكرية و رئيس مجلس الأمن القومي، تم شتمه و نعته بابشع النعوت: المخبول، المجنون، المتوحد (إلخ)… في تعدي تام على أخلاقيات و ضوابط حرية التعبير.

الصفحة كما هو مبين في الصورة بإشراف من تركيا

وقع انشأها يوم 27 جانفي 2021 و ذلك مباشرةً بعد إشتتداد الأزمة بين رئاسة الجمهورية و حركة النهضة.

.كما لاحظنا و أنه مباشرةً بعد نشر التحقيق قام هيثم الكحيلي بإخفاء حسابه من موقع فيسبوك

حساب هيثم الكحيلي على الفايسبوك
حساب هيثم الكحيلي على الفايسبوك

تاريخ عائلي مظلم

بحثنا في تاريخ باعث شركة Instalingo، هيثم الكحيلي و اكتشفنا أنه والده – أصيل القلعى الكبرى- كان على علاقة مباشرة بالجناح العسكري للإتجاه الإسلامي، سجن أثر فشل العملية الإنقلابية لعدة سنوات من أجل الإنتماء لمجموعة اهابيه.

اذا كان رب البيت للدف ضاربا .

فلا تلومن الصبية على الرقص

عرف هيثم منذ صغره بتشدده الديني و دفاعه المستميت على تظيم الإخوان في تونس و خارجها

و كان قريباً جداً من قيادات الصف الأول لحركة النهضة.

هيثم الكحيلي رافعاً شعار رابعة في حفل زفافه

ناطقاً “غير رسمي” بإسم نظام أرذوغان

لا ولاء ألا لتركيا  

بعد الثورة سفار كثيراً إلى تركيا و عمل ناطقاً “غير رسمي” بإسم نظام أرذوغان في عديد المواقع العربية المعروفة بموالاتها لتركيا و لتنظيم الإخوان

بحثنا كثيراً في مئات المقالات التي كتبها و التي كانت بدون إستثناء مقالات ترويج و بروباغاندا لاردوغان و نظامه ، لم نجد رغم البحث المعمق مقالاً واحداً يتحدث أو يروج فيه لتونس.

إختراقات بالجملة

عمل هيثم على إختراق عديد المجالات بواسطة الصفحات الموجهة، و قام بصناعات محتوى يمس جميع أطياف التونسيين من الرياضة، و السياسة و الفن و المطبخ … 

يقوم اثر تسجيل عدد كبير من المعجبين بتغيير إسم الصفحة و ترويج لمحتوى تضليلي لتوجيه الرأي العام 

اختراقاته لم تقتصر على فاسبوك، بل كانت إختراقات ميدانية كذلك ، حيث عمل كمستشار إعلامي و مكلف بالتواصل بحملة عبد الكريم الزبيدي و الذي كان وزيراً للدفاع آن ذاك 

هيثم الكحيلي بصدد القيام ببث مباشر على صفحة عبد الكريم الزبيدي يوم إعلانه عن ترشحه
هيثم الكحيلي بصدد القيام ببث مباشر على صفحة عبد الكريم الزبيدي يوم إعلانه عن ترشحه

تمويلات بالجملة

من أين لك هذا

بحثنا كذلك في مصادر تمويلات الكحيلي و هي أساساً من تركيا، بواسطة وكالة أسفار أخيه “L’instant voyage” و التي يستعملها كواجهة لتبييض الأموال.

كذلك يكسب هيثم الكحيلي وفير المال من قيادات حركة النهضة لتشويه رئيس الجمهورية 

أما القسط الأكبر فيأتي من رجل الأعمال حافض الزواري و التي تربط به صلة قرابة لتلميع صورته و ضرب خصومه جهة الساحل

الآن و قد قامت النيابة العسكرية بتسليط الضوء على هذا الملف الخطير، هل سنرى أحكاماً قضائية لكل من سيثبت البحث تورطه في هذه الجرائم و ذلك على غرار المدون سليم الجبالي الذي حكم بسجن من أجل تكريس صفحته “وزير ضغط الدم و السكر” لضرب وإهانة رئيس الجمهورية؟